27 نوفمبر 2019

زيارة السيد الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي إلى مقر قيادة القوات الجوية الشهيد آيت حمودة عميروش

      قام السيد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يوم 27 نوفمبر 2019 بزيارة عمل وتفتيش لمقر قيادة القوات الجوية، الشهيد آيت حمودة عميروش.

  

      في بداية الزيارة، وبعد مراسم الاستقبال وقف السيد الفريق وقفة ترحم على روح الشهيد آيت حمودة عميروش، أين وضع إكليلا من الزهور على النصب التذكاري للشهيد، و تلا فاتحة الكتاب على روحه الطاهرة و على أرواح الشهداء الأبرار.

  

      بعدها كان للسيد الفريق نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي لقاءا مع مستخدمي القطعة المركزية و مع أفراد وحدات القوات الجوية المتواجدة بالنواحي العسكرية الستة عبر المشاهدة عن بعد، أين ألقى السيد الفريق كلمة توجيهية نوه فيها مرة أخرى بكافة المواقف الصادقة، التي ما انفك يعبر عنها بكل وفاء وعفوية وعن قناعة، المواطنون عبر كافة أرجاء الوطن، رجالا ونساء، شبابا وشيوخا، حيال الجيش الوطني الشعبي وقيادته العليا، وإصرارهم على المشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر 2019:

      "أود بهذه المناسبة الكريمة، التنويه مرة أخرى بكافة المواقف الصادقة، التي ما انفك يعبر عنها بكل وفاء وعفوية وعن قناعة، المواطنون عبر كافة أرجاء الوطن، رجالا ونساء، شبابا وشيوخا، حيال الجيش الوطني الشعبي وقيادته العليا، وإصرارهم على المشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر 2019، وهو ما يبرهن على أصالة هذا الشعب الفريد من نوعه ونقاء معدنه والذي يعرف دوما كيف يتخطى الصعاب والعقبات ويخرج منها منتصرا، فبقدر ما نفتخر بأن جيشنا بلغ هذه المنزلة السامية والمرتبة الرفيعة في قلوب الجزائريين، يزداد عزمنا وتتقوى إرادتنا على المضي قدما رفقة الشعب الجزائري للوصول معا إلى منتهى غايتنا أي الغاية التي كان ينشدها الشهداء الأبرار، وهي بناء دولة جزائرية قوية، متماسكة ومزدهرة.

      ويجدر بنا أن نتذكر، لاسيما ونحن لا زلنا نعيش نفحات الاحتفال بالذكرى الخامسة والستين لاندلاع ثورة أول نوفمبر المظفرة، أن الشهداء الأبرار ضحوا عن طيب خاطر بأعز ما يملكون وهو شبابهم، من أجل الجزائر، ومن أجل أن تسترجع حريتها واستقلالها، رغم الآلة الحربية الجهنمية للاستعمار الفرنسي الغاشم ومناوراته الخبيثة، التي فشلت بفضل التفاف الشعب الجزائري حول جيش التحرير الوطني وموقفه البطولي الداعم لمسار الثورة التحريرية المظفرة".
  

      اختتم اللقاء بمتابعة السيد الفريق لتدخلات إطارات وأفراد القوات الجوية والاستماع إلى انشغالاتهم واهتماماتهم.

  

      بعدها، ترأس السيد الفريق اجتماعا ضم إطارات القيادة والأركان، تابع خلاله عرضا قدمه السيد اللواء حميد بومعيزة قائد القوات الجوية ، شمل مختلف مجالات نشاطات القوات الجوية، و بمدى تنفيذ مخطط التطوير الخاص بهذه القوات.



   


مزيدا من الأحـداث