2021.07.25
قيادة الحرس الجمهوري تحيي الذكرى التاسعة والخمسين (59) لعيدي الاستقلال والشباب.



إحياء للذكرى الـ59 لعيدي الإستقلال والشباب، أحيت قيادة الحرس الجمهوري، على غرار هياكل وزارة الدفاع الوطني، المناسبة بتسطيرها لبرنامج ثري ومتنوع، تضمن برمجة محاضرات تاريخية خاصة بثورة التحرير المباركة ومعاناة شعبنا الأبي في سبيل استرجاع سيادتنا الوطنية وكذا تنظيم مسابقات ثقافية وفكرية ورياضية، بالإضافة إلى تزيين كافة الوحدات بالألوان الوطنية، إقامة معارض صور وبث أناشيد وطنية.

هذا البرنامج سهرت على تطبيقه مختلف وحدات قيادة الحرس الجمهوري خلال الفترة الممتدة من 01 إلى 06 جويلية 2021.

طبقا للمهام المسندة إلى قيادة الحرس الجمهوري، فقد شاركت تشكيلاتها في مراسم ترحم السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني على أرواح الشهداء ووضعه إكليلا من الزهور يوم 05 جويلية 2021 بمقام الشهيد، كما شاركت أيضا تشكيلات أخرى في مساء نفس اليوم بالنادي الوطني للجيش ببني مسوس في مراسم حفل تقديم التهاني تحت إشراف السيد الفريق رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، على شرف إطارات سامية في الجيش الوطني الشعبي من العاملين والمتقاعدين وشخصيات وطنية وبحضور مسؤولين سامين في الدولة ومجاهدين، أين قامت الفرقة الموسيقية للحرس الجمهوري بأداء النشيد الوطني وتابع الحضور عرض فيلم وثائقي من إنتاج مديرية الإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي بعنوان " الجزائر أرض الكرامة والكبرياء" ليختتم الحفل بعروض شيقة للألعاب النارية.




    

هذه المناسبة كانت فرصة طيبة لإستذكار أمجاد وبطولات شعبنا وكيف كان يكافح كل المتربصين بالوطن ويصد جميع الغزاة الطامعين على مر السنين، كما كانت محطة تاريخية لتخليد مآثر شهدائنا الأبرار ومجاهدينا الأخيار الذين قدموا النفس والنفيس من أجل أن يحيا الوطن حرا مستقلا، هذا وكانت نفحاتها فرصة أيضا لإقامة حفل تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لمستخدمي قيادة الحرس الجمهوري، الذي أشرف عليه السيد الفريق الأول قائد الحرس الجمهوري بتاريخ 04 جويلية 2021، بحضور إطارات سامية من قيادة الحرس الجمهوري.



هذا الحفل كان سانحة طيبة قدم من خلالها السيد الفريق الأول قائد الحرس الجمهوري أصدق التهاني والأماني للجميع، حاثا إياهم على استحضار قيم عيد الإستقلال الغزير بالمعاني والدلالات والإعتزاز بالماضي المجيد والافتخار بمن صنعه وخلده.


    


    

تندرج هذه النشاطات في إطار التقاليد العريقة للجيش الوطني الشعبي الرامية إلى الحفاظ على الذاكرة الوطنية من خلال تثمين مختلف محطاتنا التاريخية الهامة.

   


مزيدا من المستجدات