أرشـــــيف | جــــانفي 2020
2020.01.29
أهم ما ورد في كلمة السيد اللواء رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة

    السيد اللّواء رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة وبعد أن رحب بالسيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني بمناسبة زيارته لمقر وزارة الدفاع الوطني، تناول في كلمته جملة من النقاط على غرار:

 

- دعم ومساندة الجيش الوطني الشعبي للمساعي النبيلة للسيد رئيس الجمهورية، الهادفة إلى تطوير البلاد في شتى المجالات والأصعدة تحقيقا للطموحات والتطلعات المشروعة لشعبنا الأبي.

- عدم ادخار الجيش الوطني الشعبي لأي جهد في سبيل بلوغ الجزائر أهدافها المنشودة، واسترجاع مكانتها المرموقة والمستحقة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

- التنويه بالديناميكية الجديدة التي بعثها رئيس الجمهورية في حياة البلاد، لتعزيز ثقة الشعب الجزائري في مؤسسات الدولة، بفضل الورشات الكثيرة المفتوحة والواعدة، في ظرف وجيز، على الصعيدين الداخلي والخارجي.

- الإشادة بالجهود الدبلوماسية الحثيثة، التي مكنت الجزائر من فرض نفسها كفاعل إقليمي محوري في مساعي تسوية مختلف النزاعات الإقليمية، لاسيما فيما يتعلق بالجهود المبذولة بخصوص الملف الليبي، أو ما هو مرتقب تحقيقه في الملف المالي والساحل على وجه العموم.

- التنويه بالجهود المبذولة على الصعيد الداخلي، لاسيما في تهدئة النفوس، وتطمين كافة شرائح الشعب، من خلال انتهاج أسلوب الحوار البناء، الذي من شأنه تقوية الجبهة الداخلية، وترسيخ موجبات الوحدة والتلاحم الشعبي.

- التأكيد على أن الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني سيظل على أتم الاستعداد، للاضطلاع بمهامه الدستورية، كما هو منصوص عليه في المادة 28 من الدستور.

- بلوغ وحدات قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، مستوى الإمتياز في كل المجالات، مثلما تؤكده كافة المؤشرات العملياتية الرئيسية.

- تثمين المساعي النبيلة للسيد الرئيس، الرامية إلى تطوير قدرات الجيش الوطني الشعبي، لتتكيف أكثر مع التحديات الأمنية الراهنة، والتنويه بالإجراءات التي هي بصدد اتخاذها في مجال تحسين الظروف الاجتماعية، لمستخدمي الجيش الوطني الشعبي بكافة فئاتهم.

- عزم قيادة الجيش الوطني الشعبي تحت قيادة السيد رئيس الجمهورية على بذل قصارى الجهود، كي يظل الجيش الوطني الشعبي دوما ملتزما بمهامه النبيلة في الحافظ على الاستقلال الوطني والدفاع عن السيادة الوطنية ووحدة البلاد.

2020.01.28
أهم ما ورد في كلمة السيد رئيس الجمهورية بمقر وزارة الدفاع الوطني

    السيد رئيس الجمهورية وبعد أن قدم تحية خالصة لجميع أفراد الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني من ضباط وصف ضباط وجنود، المرابطين على الحدود صونا لوطننا المفدى وحماية لوحدته الترابية تطرق إلى جملة من النقاط على غرار:

 

- الإشادة بدور الجيش الوطني الشعبي في إنقاذ وحماية الوطن والشعب من ويلات سقوط الدولة الوطنية والعودة إلى مآسي ومأساة التسعينيات ودوره في حماية الشعب الجزائري في مسيراته الحضارية الباهرة في حراك مبارك أسقط العصابة وأوصل الوطن إلى بر الأمان بانتخابات حرة ونزيهة تحت الشعار الشعبي "جيش شعب خاوة خاوة".

- تجديد التعهد بتحسين الظروف الاجتماعية للمستخدمين العسكريين والمدنيين وعلى رأسها توفير السكن العائلي بمختلف صيغه والسكن الوظيفي والرعاية الصحية والنقل بالشكل الكافي خاصة لأولئك المتواجدين بالجنوب والمناطق الحدودية وكذا التكفل بمطالب فئة متقاعدي الجيش الوطني الشعبي وجرحى ومعطوبي المأساة الوطنية لطي هذا الملف نهائيا.

 

- ضرورة تنفيذ برامج تطوير القوات المسلحة بما تتطلبه من رفع في مستوى القدرات القتالية بشتى أنواعها، بالنظر لشساعة بلادنا في ظل التحديات الأمنية المستجدة بدول الجوار والتي تستدعي تعزيز القدرات الدفاعية كلما زاد تدفق السلاح في المناطق المحيطة بحدودنا.

- مواصلة جهود الحفاظ على جاهزية العتاد العسكري وتجديده وتحديثه وعصرنته بما يضمن تأمين مناطق المنشآت الصناعية والاقتصادية والطاقوية الحيوية لاسيما في الجنوب الكبير.

 

- إيلاء أهمية بالغة لترقية الصناعات العسكرية بما يزيد من كثافة النسيج الصناعي الوطني وتلبية إحتياجات مختلف مكونات القوات المسلحة وإحتياجاتها للسوق الوطنية والمساهمة في تطوير الاقتصاد وتوفير مناصب الشغل من خلال عقود شراكة صناعية جادة بين القطاعين المدني والعسكري بإشراك الجامعات ومراكز البحث والتطوير.

- مواصلة تحسين مناهج التكوين وتكييف البرامج التعليمية في مختلف مدارس الجيش الوطني الشعبي بإعتماد أساليب بيداغوجية حديثة تواكب التطورات التكنولوجية الحاصلة في جيوش العالم.

- إعطاء أهمية قصوى لعمليات التحسيس والتكوين المعنوي الموجه للأفراد من أجل غرس وتقوية الروح الوطنية والاعتزاز بقيم ومبادئ نوفمبر والوفاء لرسالة الشهداء الأبرار وصون وديعتهم المتمثلة في الاستقلال والسيادة الوطنية والوحدة الترابية والشعبية للجزائر وحمايتهم من مختلف الآفات وتأثيراتها السلبية.

2020.01.15
اليوم الثـالث من زيارة السيـد اللواء السعيد شنقريحة إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة

    تميز اليوم الثالث من زيارة السيد اللواء السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة إلى الناحية العسكرية الرابعة بترؤسه لقاء توجيهيا بمقر قيادة القطاع العملياتي جنوب–شرق جانت.

    فبعد مراسم الاستقبال ورفقة اللواء حسان علايمية، قائد الناحية العسكرية الرابعة، التقى السيد اللواء بإطارات وأفراد القطاع وبحضور ممثلي مختلف الأسلاك الأمنية أين ألقى كلمة توجيهية بُثت إلى جميع وحدات الناحية، عبر تقنية التخاطب المرئي عن بعد، نقل فيها تهاني وتشجيع السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، إليهم، ومن خلالهم إلى كافة أفراد الجيش الوطني الشعبي، نظير الجهود الحثيثة التي يبذلونها يوميا، في مواجهة كل المخاطر والتهديدات:

 

    "وأود بهذه السانحة، أن أنقل تهاني وتشجيع السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، إليكم، ومن خلالكم إلى كافة أفراد الجيش الوطني الشعبي، نظير الجهود الحثيثة التي تبذلونها يوميا، في مواجهة كل المخاطر والتهديدات، وعلى جهودكم المضنية التي بذلتموها بكل تفاني وإخلاص خلال الفترة الحساسة التي مرت بها بلادنا في المدة الأخيرة، حيث ساهمتم بفعالية، أنتم رجال الناحية العسكرية الرابعة، رفقة زملائكم في كافة النواحي العسكرية الأخرى، في إرساء موجبات الأمن والاستقرار في بلادنا، وسمحتم لها أن تجتاز محنتها وتصل إلى بر الأمان".

    السيد اللواء أكد أن الجيش الوطني الشعبي يكن للشعب الجزائري الأبي كل الاحترام والتقدير، وسيبقى يعمل على الحفاظ على وحدته وتعزيز الرابطة القوية بينه وبين جيشه:

 

    "هذا الشعب، الذي نكن له كل الاحترام والتقدير، حيث اجتزنا معه كافة المحن، ونؤكد اليوم بأننا سنبقى إلى جانبه، وسنعمل بكل ما أوتينا من قوة على الحفاظ على وحدته وتعزيز الرابطة القوية بينه وبين جيشه، لأننا من صلب هذا الشعب، وجزء لا يتجزأ منه، هذا الشعب الذي سيعرف بكل تأكيد كيف يتخطى بأمن وأمان تحديات المرحلة الراهنة، مثلما تخطى بنجاح مختلف الأزمات والأوقات الصعبة التي عاشتها بلادنا، وسيضع بإخلاص وثقة معالم المستقبل الواعد للجزائر التي طالما آمن بها، الجزائر التي كان يحلم بها شهداؤنا الأبرار، ويتطلع إليها اليوم أبناؤها البررة".

    السيد اللواء أكد استعداده للعمل على ترسيخ أسس العمل المنسق والمنسجم، بين كافة مكونات الجيش الوطني الشعبي، وتوحيد الصفوف ورصها، ولم الشمل وحشد كل الطاقات والقدرات بما يمكن من بناء جيش قوي وعصري، قادر على ضمان أمن وسلامة التراب الوطني والحفاظ على السيادة الوطنية:

 

    "كما أود التأكيد لكم بهذه المناسبة، أننا عازمون، في ظل هذه المرحلة الجديدة، على ترسيخ أسس العمل المنسق والمنسجم، بين كافة مكونات الجيش الوطني الشعبي، وحشد كل الطاقات والقدرات، وسنظل نعمل بإخلاص منقطع النظير وبجهود مثابرة على الاستمرار في إرساء موجبات الأمن والسكينة، عبر كامل التراب الوطني، وقطع المزيد من الأشواط الواعدة، في تطوير قدراتنا العسكرية في كافة المجالات والأصعدة، بما يمكننا من بناء جيش قوي وعصري، قادر على ضمان أمن وسلامة التراب الوطني والحفاظ على السيادة الوطنية".

    السيد اللواء توجه بتحية عرفان وتقدير وإكبار لأفراد الناحية العسكرية الرابعة، الذين يرابطون في الثغور وعلى الحدود الوطنية، بكل همة وشموخ ومثابرة وعزم، ويتصدون بكل حزم وبكل التزام وحماسة، ليل نهار، لأي كان ممن تسول له نفسه الماكرة، المساس بحرمة التراب الوطني:

    "إن روح الواجب الذي تفرضه علي مسؤولياتي على رأس أركان الجيش الوطني الشعبي، تملي علي اليوم ومن هذا المنبر الميداني، أن أتوجه بتحية عرفان وتقدير وإكبار لكم أنتم أيها الرجال الصناديد، الذين ترابطون في الثغور وعلى الحدود الوطنية، بكل همة وشموخ ومثابرة وعزم، مدركين حجم المسؤولية التي تتحملون وزرها، وواعين كل الوعي، بطبيعة بل، وبحساسية المهام الموكلة لكم، وتذودون عن حياض الوطن، وتتصدون بكل حزم وبكل التزام وحماسة، ليل نهار، لأي كان ممن تسول له نفسه الماكرة، المساس بحرمة التراب الوطني، وأمن واستقرار الشعب الجزائري، وبمقدراته الاقتصادية ونسيجه الثقافي والاجتماعي".

    بعدها فسح المجال أمام الإطارات والأفراد لطرح انشغالاتهم واهتماماتهم.

    السيد اللواء تفقد بعد ذلك بعض وحدات القطاع العملياتي جنوب–شرق جانت، أين اطلع عن كثب على ظروف عمل أفراد هذه الوحدات واستمع إلى عروض حول المهام الكبرى التي تتولاها هذه الوحدات المرابطة على طول حدودنا.

    عقب ذلك، تنقل السيد اللواء إلى مقر قيادة الناحية بورڨلة، أين وقف وقفة ترحم على روح الشهيد البطل "شيحاني بشير" الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المُخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأطهار.

 

    ليترأس السيد اللواء بعد ذلك اجتماع عمل ضم قيادة وأركان الناحية وقادة الوحدات ومسؤولي مختلف المصالح الأمنية، استمع خلاله إلى عرض شامل حول الوضع العام للناحية، قدّمه قائد الناحية، بعدها أكّد السيد اللواء على الأهمية الحيوية التي تكتسيها هذه الناحية العسكرية، والدور الفعال الذي تقوم به وحداتها المنتشرة على طول الشريط الحدودي لإقليم الاختصاص في تأمين البلاد من كل التهديدات والآفات.

 

2020.01.14
اليوم الثاني من زيارة اللواء السعيد شنقريحة إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة

    واصل اللواء السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة زيارته إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة في يومها الثاني بالإشراف على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية "بركان 2020"، نفذته وحدات اللواء 41 مدرع، مدعومة بوحدات جوية.

 

    فبميدان الرمي والمناورات للقطاع العملياتي شمال - شرق إن أمناس وبمعية اللواء حسان علايمية، قائد الناحية العسكرية الرابعة، تابع السيد اللواء رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة عن كثب مجريات الأعمال التي قامت بها الوحدات البرية والجوية المشاركة في التمرين تتقدمها طائرات الإستطلاع الجوي. يهدف هذا التمرين إلى الرفع من القدرات القتالية والتعاون بين مختلف الأركانات، فضلا عن تدريب القيادات والأركانات على التحضير والتخطيط وقيادة العمليات في مواجهة التهديدات المحتملة. وهي الأعمال التي اتسمت فعلا باحترافية عالية في جميع مراحلها وبمستوى تكتيكي وعملياتي ممتاز، يعكس القدرات القتالية العالية للأطقم والقادة في كافة المستويات، خاصة ما تعلق منها بالاستغلال الأمثل للميدان والتنسيق العالي المستوى بين مختلف الوحدات المشاركة، كما يعكس الكفاءة العالية للإطارات في مجال تركيب وإدارة مختلف الأعمال القتالية، ومهارة وقدرة الأفراد على التحكم في استعمال مختلف منظومات الأسلحة والتجهيزات المتوفرة لديهم، وهو ما أسهم في تحقيق نتائج جد مرضية جسدتها دقة الرمايات بمختلف الأسلحة.

 

    التمرين "بركان 2020" تضمن أيضا مشاركة طائرات بدون طيار تمكنت من خلال عملية استطلاع من اكتشاف مجموعة معادية تحاول التسلل إلى منشأة طاقوية، حيث تقوم الطائرات بدون طيار بقصف هذه المجموعة، وبالموازاة مع ذلك يتم إبرار مفرزة من القوات الخاصة بواسطة الحوامات بغرض محاصرة المجموعة المعادية والقضاء عليها.

 

 

    في نهاية التمرين، التقى السيد اللواء بأفراد الوحدات المنفذة للتمرين، مهنئا إياهم على الجهود الكبرى التي بذلوها في المرحلة الأولى من تنفيذ برنامج التحضير القتالي 2019/2020، وخصوصا خلال تحضير وتنفيذ هذا التمرين الذي كلل بالنجاح التام، مؤكدا على أن التطور الفعلي والتحسن الحقيقي للمستوى، يستلزمان إيلاء أهمية قصوى، لتحضير وإجراء التمارين الاختبارية المختلفة المستويات والخطط. كما أكد على أن النتائج المحققة من خلال الرمايات المجراة، هي نتائج تستحق كل التشجيع وكل التقدير لكافة المشاركين في هذا الجهد الاختباري، لأن ذلك يكفل فعليا وميدانيا الرفع الحقيقي لمستوى القدرات القتالية لقوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، كما يعتبر علامة فالقة من علامات النضج التكويني والتدريبي والتحضيري.

 

 

    عقب ذلك، قام السيد اللواء بتفتيش تشكيلات الوحدات المشاركة في التمرين.

 

2020.01.13
اللواء السعيد شنقريحة في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة

    في إطار متابعة مدى تنفيذ برنامج سنة التحضير القتالي 2019/2020 عبر كافة وحدات الجيش الوطني الشعبي وعبر كافة النواحي العسكرية، يقوم السيد اللواء السعيد شنڤريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، ابتداء من اليوم الإثنين 13 يناير 2020، بزيارة عمل وتفتيش إلى وحدات الناحية العسكرية الرابعة بورقلة.

 

    السيد اللواء وبعد مراسم الاستقبال، وبمعية اللواء حسان علايمية، قائد الناحية العسكرية الرابعة، استهل زيارته إلى الناحية من القطاع العملياتي شمال-شرق إن أمناس، حيث سيشرف يوم غد الثلاثاء بميدان الرمي والمناورات التابع للقطاع، على تمرين تكتيكي بياني بالذخيرة الحية، والذي ستقوم بتنفيذه وحدات اللواء 41 مدرع.

 

    وخلال الاجتماع التحضيري للتمرين، تابع السيد اللواء عرضا حول التمرين، قدمه قائد القطاع وقائد الوحدة المنفذة للتمرين، تضمن الفكرة العامة ومراحل التنفيذ. بعدها حرص السيد اللواء على التأكيد على أن إجراء هذا التمرين التكتيكي الاختباري، يندرج في إطار تنفيذ برنامج سنة التحضير القتالي 2019-2020، ويمثل فرصة لتقييم المستوى المحقق، كما تعتبر مشاركة قادة وأركانات وحدات اللواء 41 مدرع والوحدات المشاركة الأخرى، فرصة لتبادل الخبرات والتنسيق والتعاون وتوحيد المفاهيم وفقا للأهداف المسطرة. كما أن إجراء مثل هذه التمارين البيانية يهدف بالأساس إلى صقل معارف الأركانات في تحضير وتخطيط وتنظيم وتنفيذ مختلف الأعمال القتالية ووضعهم في جو المعركة الحقيقية، فضلا عن الرفع من قدرة الإطارات والأفراد على التحكم في مختلف منظومات الأسلحة.

 

2020.01.13
اللواء السعيد شنڤريحة في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة

    يقوم السيد اللواء السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، ابتداء من الاثنين 13 يناير 2020، بزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة بورڨلة.


    السيد اللواء سيقوم خلال هذه الزيارة بتفقد عدد من الوحدات، ويشرف على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية ويعقد لقاءات توجيهية مع إطارات وأفراد وحدات الناحية العسكرية الرابعة.

أرشـــــيف