المدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس - الشهيد باجي مختار

1-تقديم

    إن المدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس-باجي مختار تعتبر منارة و صرحا علميا بارزا، مفخرة المؤسسة العسكرية و أيقونة المنظومة التكوينية للجيش الوطني الشعبي.


    أنشئت بموجب المرسوم الرئاسي 98-119 المؤرخ في 18 أفريل 1998 كمؤسسة عمومية ذات طابع إداري تتمتع بالشخصية المعنوية و الإستقلال المالي تتبع وزارة الدفاع الوطني، تضطلع بمهمة تكوين تحضيري للطلبة الضباط العاملين للإلتحاق بدراسات مهندس في كبرى مدارس الجيش الوطني الشعبي. تمارس الوصاية البيداغوجية بصفة مشتركة بين وزارة الدفاع الوطني و وزارة التعليم العالي و البحث العلمي.

    المدرسة بصفتها مدرسة النخبة ستظل مثالا يحتذى به في جميع المستويات وعلى كل الأصعدة ،نظرا لما تمتلكه من تجربة فتية و تقاليد راسخة في الجذور، كما جاء في التعليمة رقم 040 المؤرخة في 04 أفريل 2011 الصادرة عن سيادتكم.

2-التكوين

2.1-المتربصين:

 

    تضمن المدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس حاليا تكوين أكثر من ألف طالب ضابط عامل من بينهم 185 إناث، موزعين على ثلاث أطوار.

 

2.2-الأساتذة:

    يضمن التكوين داخل المدرسة من طرف هيئة أساتذة مختلطة مدنيين و عسكريين ذو نظم مختلفة ( أساتذة منتدبين، مشاركين، ممارسين لأعمال التعليم باعتبارها عملا ثانويا، متعاقدين و أساتذة باحثين تابعين للمدرسة).

2.3-الوسائل البيداغوجية:

    المدرسة مجهزة بأحدث الوسائل البيداغوجية الضرورية لضمان تكوين نوعي. تتمثل أساسا في المنشآت التالية :
  • 50 قاعة دروس بسعة 24 مقعد لكل قاعة؛
  • 08 مدرجات بسعة 72 مقعد لكل مدرج؛
  • 04 مدرجات بسعة 140 مقعد لكل مدرج؛
  • 03 قاعات للإعلام الآلي بسعة 24 مقعد لكل قاعة؛
  • 04 قاعات للرسم الصناعي بسعة 24 مقعد لكل قاعة؛
  • 05 مخابر للغات؛
  • 03 مخابر متعددة الوسائط؛
  • 03 مخابر لتقنيات الاتصال؛
  • 27 مخبر لعلوم المهندس ( الفيزياء، الكيمياء، الميكانيك...الخ)؛
  • مكتبة تحتوي علي رصيد وثائقي يتمثل في 19 ألف و 60 عنوان بتعداد 71 ألف و521 نسخة؛
  • مركز طباعة و نسخ.

  •  

        عززت القاعدة البيداغوجية للمدرسة بـ:
  • إقتناء تجهيزات بيداغوجية جديدة للأعمال التطبيقية للتكنولوجيا، مخابر علوم المهندس، مخابر الفيزياء والكيمياء؛
  • إقتناء عشرون جهاز عرض رقمي؛

  •  

    2.4-المنشآت الرياضية:

        تتوفر المدرسة على منشآت و تجهيزات رياضية هامة ومتعددة، تمنحها قدرات كبيرة لتطوير نشاطات رياضية متنوعة. هذه المنشآت متمثلة فيما يلي:
  • مسبح نصف أولمبي؛
  • ملعب كرة القدم مع مضمار لألعاب القوى و مدرجات مغطاة مجهزة بكل وسائل الراحة؛
  • ميدان وقاعة متعدد الرياضات؛
  • قاعة لتقوية العضلات؛
  • قاعة للجمباز.

  • 3-النشاطات الرياضية:

        في إطار تنفيذ برامج النشاطات الرياضية المبرمجة ضمن المخطط السنوي المصادق عليه من طرف السيد الفريق نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي نظمت المدرسة و شاركت في عدة تظاهرات رياضية جهوية و ما بين المدارس ،تحصلت من خلالها على نتائج بارزة في بعض الاختصاصات بإحتلالها مراتب جد مشرفة سنة 2017 نذكر منها:
  • المرتبة الأولى في البطولة العسكرية ما بين المدارس في كرة اليد؛
  • المرتبة الثانية ذكور و الثالثة إناث حسب الفرق في البطولة العسكرية للجيدو؛
  • أما في سنة 2016 فقد كان للمدرسة حصة الأسد في التتويج بمختلف البطولات.

  •  

        نظمت المدرسة أيضا نشاطات رياضية جماهيرية مناسبتية عرفت مشاركة فعالة و حماسية لمختلف فئات الأفراد والمتمثلة فيما يلي:
  • اليوم الوطني لعدو الجيش الوطني الشعبي؛
  • سباق "الصداقة عبر الرياضة" للجيش الوطني الشعبي؛
  • السباق العددي؛
  • ذكرى اندلاع ثورة 1954؛
  • ذكرى عيدي الشباب والاستقلال؛
  • ذكرى إنشاء المدرسة.

  •     من جهة أخرى، في إطار تطبيق اللائحة رقم 177 المؤرخة في 04 نوفمبر 2013 الصادرة عن السيد الفريق نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الهادفة إلى تعميم ممارسة الرياضة ضمن أفراد وحدات الجيش الوطني الشعبي فإن المدرسة تضع منشآتها الرياضية تحت تصرف الطلبة و مختلف فئات أفراد المدرسة خارج أوقات العمل و خلال نهاية الأسبوع من أجل ممارسة النشاطات الرياضية بصفة فردية و جماعية حسب هواية و رغبة كل فرد، كما قامت ببرمجة حصتي رياضة أسبوعيا لفائدة الإطارات.

    4-النشاطات الثقافية:

        خلال سنة 2017 و في إطار المحاضرات المبرمجة من طرف مديرية الإيصال و الإعلام و التوجيه/أ- ج و ش، استفادت المدرسة من ثلاثة محاضرات منشطة من طرف أساتذة جامعيين تمحورت حول مواضيع الساعة بهدف إعلام الطالب حول بعض الوقائع و الأحداث الدولية الهامة والراهنة التي لها تأثير على الحياة الوطنية.

     

        كما يتم تنظيم محاضرات تحسيسية بصفة دورية إستنادا لمختلف اللوائح الواردة من الهياكل المركزية والجهوية.

        من جهة أخرى، من أجل السماح للطلبة بممارسة النشاطات العلمية، الفنية و الثقافية بناءا على رغباتهم و هواياتهم، تضع المدرسة تحت تصرفهم الإمكانيات البشرية و المادية الضرورية في صورة هياكل نوادي مخصصة لهذا الغرض مثل (قاعة للمحاضرات؛ قاعة سينما؛ قاعة للموسيقى؛ قاعة للرسم؛ قاعتين للنوادي العلمية) هذه النشاطات تجري تحت إشراف مؤطرين مؤهلين.

    5-الحالة المعنوية للأفراد:

        من أجل الرفع والحفاظ على معنويات الأفراد تبذل قيادة المدرسة المجهودات الضرورية للحفاظ على المكتسبات المحققة لمختلف فئات المستخدمين و خلق جو للعمل وإطار للمعيشة مناسبين عن طريق التحسين المتواصل لظروف العمل، الإطعام و الإيواء. من جهة أخرى يتم استغلال الأحداث و الأعياد الوطنية و الدينية لتنظيم محاضرات وسهرات فنية.

     

        كافة الأفراد بمختلف فئاتهم يستفيدون بصفة دورية و منظمة بإجازات للراحة موزعة على طول السنة بمعدل ثمانية (08) أيام لكل واحدة منهما.

     

        تجدر الإشارة أن التدابير ذات الطابع الإجتماعي المقررة هذه السنوات الأخيرة من طرف السيد الفريق نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي خاصة تلك المتعلقة بالسكن الترقوي العمومي و سكنات عدل كان لها أثر جد إيجابي على معنويات الأفراد.

    المدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات الهندسة
    ص.ب : رقم 05 رويبة - الجزائر
    هاتف: 021.85.51.06 / 021.85.67.68 / 021.85.67.94
    فاكس: 021.85.55.01
    فاكس (التسجيل): 021.85.55.21
    تلكس: 56-297 ENPEI.DZ