بيان لوزارة الدفاع الوطني
30 أوت 2021

السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يشرف على إختتام المسابقة العسكرية الدولية السينوتقنية «الصديق الوفي»، المنظمة في إطار الألعاب العسكرية الدولية-2021

      أشرف السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، هذا الإثنين 30 أوت 2021، بمركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية العسكرية «الشهيد مسعود بوجريو» ببن عكنون بالناحية العسكرية الأولى، على مراسم اختتام المسابقة العسكرية الدولية السينوتقنية «الصديق الوفي» لسنة 2021، التي احتضنتها الجزائر لأول مرة في الفترة الممتدة من 22 إلى 30 أوت 2021، وهذا في إطار الألعاب العسكرية الدولية المنظمة سنويا بفدرالية روسيا.

      حضر هذه المراسم السيد الوزير الأول وزير المالية ووزراء كل من التعليم العالي والبحث العلمي، والاتصال، والفلاحة والتنمية الريفية، والشباب والرياضة، إلى جانب الفريق ألكسندر فومين، نائب وزير الدفاع لفدرالية روسيا، ورؤساء الوفود العسكرية الرياضية للدول المشاركة وسفيري فدرالية روسيا وجمهورية الفيتنام وكذا قائد الناحية العسكرية الأولى وألوية وعمداء من وزارة الدفاع الوطني وأركان الجيش الوطني الشعبي.

  

      في البداية، قام السيد الفريق رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي رفقة السيد الوزير الأول وزير المالية والسيد نائب وزير الدفاع الروسي بغرس شجرة الصداقة تثمينا لدور الرياضة في ترقية وتطوير أواصر التعاون العسكري ما بين الجيوش، ليشهد الحفل توزيع الكؤوس والميداليات على المتوجين في مختلف التخصصات السينوتقنية الفردية والجماعية التي تم خوضها في هذه المنافسة الدولية.

  

  

  

      السيد الفريق وفي معرض كلمته بالمناسبة، أعرب عن ترحيبه ووافر شكره للسيد الفريق ألكسندر فومين، نائب وزير الدفاع لفدرالية روسيا لحضوره مراسم اختتام هذه المنافسة الرياضية العسكرية الدولية، مجددا ثقته بأن النتائج الإيجابية المحققة ستكون لـبـنة أخرى لإعلاء صرح التعاون العسكري في مختلف الأصعدة:

  

      "يطيب لي في البداية توجيه أسمى آيات الترحيب والشكر للسيد الفريق ألكسندر فومين، نائب وزير الدفاع لفدرالية روسيا، الذي أبى إلا أن يحضر معنا مراسم اختتام المسابقة العسكرية الدولية السينوتقنية "الصديق الوفي"، المنظمة لأول مرة بالجزائر، في إطار الألعاب العسكرية الدولية-2021. هذا الحضور المتميز الذي يعكس الطابع الاستراتيجي لعلاقات التعاون العسكري الجزائري-الروسي، كما أجدد تشكراتي الخالصة لسعادة السفراء وكافة أعضاء الفرق الرياضية العسكرية، الحاضرين معنا اليوم، على قبول دعوتنا لحضور والمشاركة في هذا الحدث الرياضي العسكري الدولي الهام، ونتمنى أن تكونوا قد قضيتم بيننا إقامة طيبة ومثمرة، سمحت لكم بالتعرف عن قرب على الجزائر، وعلى مناظرها الطبيعية الخلابة، ورصيدها التاريخي والثقافي العريق.

      وبهذا الصدد بالذات، نأمل أن جهودنا المبذولة لإنجاح هذه المسابقة، قد كانت في مستوى تطلعات وآمال، الوفود الرياضية المشاركة في هذه المنافسة الدولية، التي جرت في ظروف تنظيمية جيدة، ونحن على ثقة أكيدة بأن نتائجها الإيجابية ستكون دون شك لـبـنة أخرى، نعلي معا من خلالها صرح تعاوننا العسكري، في مختلف الأصعدة والمجالات، تماشيا مع حرصنا المشترك، الرامي دوما إلى بذل المزيد من الجهد، للمضي بعلاقاتنا نحو مداها المأمول".

      السيد الفريق قدم تهانيه الخالصة للمتوجين في هذه المنافسة، حاثا إياهم على المثابرة على هذا النهج القويم، من أجل تحقيق المزيد من النجاحات المستحقة التي ترتقي إلى مستوى تطلعات جيوشهم، كما التمس تبليغ رسالة صداقة واحترام، من كافة مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، إلى نظرائهم في الجيوش الصديقة، وهذا قبل أن يُعلن عن الاختتام الرّسمي لفعاليات هذه التظاهرة الرياضية العسكرية الدولية:

      "وأغتنم هذه السانحة لأتقدم بتهاني الحارة، إليكم أنتم المتوجين بالميداليات والكؤوس، في مختلف التخصصات السينوتقنية، فرديا وجماعيا، هذه النتائج المتميزة المحققة التي تنم بحق عن كفاءتكم الفردية والجماعية العالية، ومهارتكم الرياضية الفائقة، وتحضيركم الجيد، وتضافر جهود المشرفين، من طاقم تقني ومؤطرين، الذين أسهموا، بفعالية، في تحقيقكم لهذا الإنجاز، وتألقكم في هذه الرياضة، فضلا عن تحليكم، طيلة المنافسة، بالانضباط المثالي، والسلوك الرياضي النزيه، المطبوع بالروح الرياضية العالية، وعليه أحثكم على المثابرة على هذا النهج القويم، من أجل تحقيق المزيد من النجاحات، التي تروق بكم، وترتقي إلى مستوى تطلعات جيوشكم.

      ولا يسعني في الأخير إلا أن ألتمس منكم تبليغ رسالة صداقة واحترام، من كافة مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، إلى نظرائهم في جيوشكم الصديقة، آملين أن تتجدد مثل هذه اللقاءات الرياضية في السنوات القادمة.

      ختاما، أتمنى لكم عودة ميمونة إلى بلدانكم، وأعلن رسميا عن اختتام فعاليات منافسة "الصديق الوفي" لسنة 2021".

      عقب ذلك، تابع الحضور فعاليات حفل الاختتام الذي تخلله استعراض قدمته الفرق الرياضية العسكرية المشاركة إلى جانب عروض مختلفة لفرق الحرس الجمهوري.

  

      جدير بالذكر أن هذه المنافسة الرياضية العسكرية الدولية التي احتضنتها الجزائر، شهدت مشاركة عدد من الرياضيين، ذكورا وإناثا، يمثلون خمسة دول وهي الجزائر وروسيا وأوزبكستان وفيتنام وبيلاروسيا، خاضوا المنافسة في أربع تخصصات سينوتقنية، وهي البياتلون (سباق زائد رمي بالبندقية)، وتمرين الرماية بالمسدس الرشاش كلاشنيكوف، وسباق الحواجز، وتمرين الحماية والأمن.

   


مزيدا من المستجدات