بيان لوزارة الدفاع الوطني
10 فيفري 2021

زيارة السيد الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي إلى الناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة

      مواصلة للزيارات التفتيشية والتفقدية إلى مختلف النواحي العسكرية، وتزامنا مع انتهاء المرحلة الأولى لبرنامج التحضير القتالي لسنة 2020-2021، قام السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، هذا اليوم الأربعاء 10 فبراير 2021، بزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة.

  

      في البداية، وبعد مراسم الاستقبال، ورفقة اللواء نور الدين حمبلي، قائد الناحية العسكرية الخامسة، وقف السيد الفريق السعيد شنڨريحة بمدخل مقر قيادة الناحية، وقفة ترحم على روح الشهيد البطل "زيغود يوسف" الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأبرار.

  

      وبمقر قيادة الناحية، عقد السيد الفريق لقاء توجيهيا مع إطارات ومستخدمي الناحية، حيث ألقى كلمة توجيهية، تابعها جميع أفراد الناحية، عبر تقنية التحاضر عن بعد، أكد فيها على أن النتائج الإيجابية المحققة سنة 2020 في مجال مكافحة الإرهاب، هي نتائج تشهد على حجم الجهود الصادقة والمخلصة، التي ما فـتـئ يبـذلها الجيش الوطني الشعبي من أجل تعميم نعمة الأمن والاستقرار في جميع ربوع الوطن:

  

      "إن النتائج الإيجابية المحققة في الميدان في مجال مكافحة الإرهاب عبر كافة النواحي العسكرية، المتميزة بالتصدي الصارم لكل محاولات تسليحه وتموينه وتمويله، إلى جانب ضرب شبكات دعمه وإسناده، من تجار المخدرات ورؤوس الجريمة المنظمة، هي نتائج تشهد جميعها على حجم الجهود الصادقة والمخلصة، التي ما فـتـئـنـا نـبـذلها في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، بحرص شديد، رفقة كافة الأسلاك الأمنية الأخرى، في ظل توجيهات السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، هذه الجهود التي يشهد لها ذلك الحس المهني الرفيع والمسؤول، الذي أصبح يمـيـز، أكثر فأكثر، جهود كافة المعنيين بمكافحة هـؤلاء الـمجرمـيـن، وتشهد لها تلك الروح الانضباطية، سواء في مجال التقيد بصلب المقاربة العملياتية الـمـتـبـنـاة، وسرعة التكيف مع ما يجري على الأرض، أو في مجال الإصرار القوي والشديد، على تطهير أرض الجزائر من الإرهاب الهمجي، وتعميم نعمة الأمن والأمان والاستقرار في جميع ربوع الوطن، حتى يعيش شعبنا في كنف الراحة التامة والاطمئنان الكامل".

      وبذات المناسبة، حث السيد الفريق جميع المستخدمين العسكريين على ضرورة بذل المزيد من الجهود المضنية واكتساب أعلى درجات الجاهزية القتالية والعملياتية، وأعلى درجات الاحترافية في أداء المهام الموكلة، من أجل الحفاظ على سيادة واستقرار بلادنا، وضمانا لأمن وراحة شعبها الأبي:

  

      "هذا الاستقرار الذي تعززت أركانه أكثر فأكثر سنة 2020، على إثر الحصيلة الجد إيجابية المحققة في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، وهي مؤشرات قوية تؤكد إرادتنا على اجتثاث هذا الوباء بصفة نهائية من بلادنا، وتؤكد أيضا عزمنا الثابت على إحكام المراقبة الدائمة والمتواصلة على كامل حدودنا الوطنية.

      وفي هذا الشأن، فإنه يتعين أن يعي كل فرد من أفرادنا العسكريين، بأن حجم الرهانات التي يتعين كسبها، وطبيعة التحديات الواجب رفعها، تقتضي العمل دون هوادة، وبإصرار شديد، على اكتساب أعلى درجات الجاهزية القتالية والعملياتية، وأعلى درجات الاحترافية في أداء المهام الموكلة، فضلا عن التحلي بأعلى درجات اليقظة والحيطة والحذر، حفظا لسيادة واستقرار بلادنا، وضمانا لأمن وراحة شعبها الأبي".

      إثر ذلك، قام السيد الفريق بتدشين المركز الجهوي للإشارة، حيث وقف على مختلف تجهيزاته العصرية المزودة بأحدث التكنولوجيات، كما أسدى في عين المكان جملة من التعليمات والتوجيهات التي تصب في مجملها على ضرورة الحفاظ على منشآت وتجهيزات هذا المركز الحساس والعمل على استغلال قدراته على النحو الأمثل.

  

  

      تميزت الفترة المسائية من اليوم الأول من زيارة السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي إلى الناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة، بتفقد المؤسسة العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري - مجمع ترقية الصناعة الميكانيكية بعين سمارة "راينمتال الجزائر".

  

  

      فبعد مراسم الاستقبال، ورفقة اللواء نور الدين حمبلي، قائد الناحية العسكرية الخامسة، واللواء سليم ڨريد مدير الصناعات العسكرية لوزارة الدفاع الوطني، تابع السيد الفريق عرضا عن هذا المجمع ومعهد التكوين التابع له، حيث وقف على مختلف سلاسل تصنيع العربة فوكس 2 (FUCHS-2)، بدءا من عملية التقطيع، مرورا بالتلحيم والتركيب، إلى غاية خروج العربة جاهزة وتجريبها في الميدان المخصص لهذا الغرض.

  

  

      كما اغتنم السيد الفريق هذه السانحة لتحفيز إطارات ومستخدمي هذا المجمع، الذي يُعد وحدة صناعية كبرى واعدة، مؤكدا لهم أنه يحق لهم فعلا أن يفتخروا بما تحقق حتى الآن من إنجازات هامة، والتي تعد من الشواهد الدّالة على الخطوات المديدة التي ما فتئ يقطعها الجيش الوطني الشعبي بكافة مكوناته، في هذا المجال الاستراتيجي.

  

  

   


مزيدا من المستجدات