بيان لوزارة الدفاع الوطني
20 مارس 2021

الفـريـق السعيـد شنڨـريـحة، رئـيس أركـان الجيش الـوطني الشـعبي في زيارة عمل وتفقد إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران

      مواصلة للزيارات التفتيشية والتفقدية لمختلف النواحي العسكرية، قام السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، هذا اليوم السبت 20 مارس 2021، بزيارة عمل إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران.

      بعد مراسم الاستقبال، ورفقة اللواء جمال حاج لعروسي، قائد الناحية العسكرية الثانية، وقف السيد الفريق وقفة ترحم على روح المجاهد المتوفى "بوجنان أحمد المدعو سي عباس" الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المُخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأطهار.

  

  

      بعد ذلك، كان للسيد الفريق لقاء مع إطارات وأفراد الناحية العسكرية الثانية، ألقى خلاله كلمة توجيهية بُثت إلى جميع وحدات الناحية، عبر تقنية التخاطب المرئي عن بعد، هنأهم خلالها بمناسبة احتفال بلادنا بذكرى عيد النصر وشهر الشهداء، مؤكدا لهم أن تاريخ الجزائر، مشهود له بالعظمة والهـيـبة، وأن الوعي برسالة ثورة نوفمبر الخالدة، يملي على الجميع، الانحناء بإجلال وخشوع، أمام أرواح الشهداء الأبرار. كما ذكر السيد الفريق أن الهدف الأسمى للقيادة العليا هو مواصلة جهد تطوير قدرات الجيش الوطني الشعبي، لتتكيف مع التحديات والمخاطر والتهديدات المحتملة. وفي ختام اللقاء فسح المجال أمام أفراد الناحية للتعبير عن انشغالاتهم واهتماماتهم.

  

  

      وفي مساء نفس اليوم، قام السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بزيارة عمل وتفقد قادته إلى مؤسسة تطوير صناعة السيارات بتيارت.

  

  

      في البداية تابع السيد الفريق عرضا شاملا قدمه المدير العام للمؤسسة، تناول فيه حصيلة الأعمال المنجزة وكذا أفاق تطوير المنتجات الميكانيكية، ليلتقي بعد ذلك، بإطارات ومستخدمي هذه المؤسسة الصناعية الهامة، حيث عبر لهم عن امتنانه بهذه الزيارة العملية لصرح من صروح صناعتنا العسكرية، المحدث في إطار السعي المتواصل للتكيف مع مقتضيات العصر، والتلبية التدريجية لاحتياجات قواتنا المسلحة، وتدعيم جهود الاقتصاد الوطني، في أكثر من مجال.

  

  

      عقب ذلك، وقف السيد الفريق على مختلف سلاسل الإنتاج وعاين عن كثب جودة العربات المصنعة في هذه المؤسسة الصناعية الواعدة، ذات المعايير العالمية، كما أسدى جملة من التعليمات والتوجيهات بخصوص تبني أحدث طرق التسيير والحرص على التكوين المستمر للعمال والمستخدمين، من أجل أداء المهام المنوطة على أحسن وجه وكذا الحفاظ على التجهيزات المتطورة التي تحوز عليها المؤسسة وصيانتها الدورية وفقا لمعايير المصنع.

  

  

   


مزيدا من المستجدات