بيان لوزارة الدفاع الوطني
20 سبتمبر 2021

السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يعقد اجتماع عمل مع إطارات ومستخدمي الصحة العسكرية على مستوى المدرسة الوطنية للصحة العسكرية بالناحية العسكرية الأولى

      عقب تعيين اللّواء محمد البشير سويد، مديرا مركزيا لمصالح الصحة العسكرية بالنيابة، قام السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، هذا اليوم الإثنين 20 سبتمبر 2021، بزيارة إلى المدرسة الوطنية للصحة العسكرية بالناحية العسكرية الأولى حيث ترأس اجتماع عمل مع إطارات ومستخدمي الصحة العسكرية.

  

      بعد مراسم الاستقبال، ورفقة الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني وقائد الناحية العسكرية الأولى والمدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية بالنيابة، التقى السيد الفريق بإطارات ومستخدمي الصحة العسكرية، أين ألقى كلمة توجيهية، تابعها عبر تقنية التحاضر عن بعد، إطارات الصحة العسكرية عبر النواحي العسكرية، أكد لهم خلالها على حرصه على الالتقاء بهم انطلاقا من الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة العليا لقطاع الصحة العسكرية، باعتباره جزء لا يتجزأ من مقومات قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، وكذا بغرض إسدائهم التعليمات والتوجيهات الرامية إلى خلق ديناميكية جديدة، كفيلة بالارتقاء بهذا القطاع الحساس إلى مستواه المنشود:

      "ولقد حرصت بهذه المناسبة، على الالتقاء شخصيا بكم، أنتم إطارات المديرية المركزية لمصالح الصحة العسكرية، انطلاقا من الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لقطاع الصحة العسكرية، باعتباره جزء لا يتجزأ من مقومات وقدرات قوام المعركة لدينا، وكذا بغرض إسداء التعليمات والتوجيهات الرامية في مجملها إلى خلق ديناميكية جديدة، كفيلة بالارتقاء بهذا القطاع الحساس إلى مستواه المنشود، لاسيما من خلال تحسين ظروف التكفل الصحي، المتعدد الأشكال، بمستخدمي وزارة الدفاع الوطني، وذوي حقوقهم، والحفاظ على الجاهزية الدائمة للتدخل لمساندة القطاع الصحي المدني، في حالات الأوبئة والكوارث والأخطار الكبرى.

      فتحسين ظروف التكفل الطبي الشامل بمستخدمينا، وبذوي حقوقهم، وكذا التغطية الصحية، لإخواننا المواطنين المتواجدين على مستوى المناطق الجبلية المعزولة والحدودية وفي جنوبنا الكبير، هو الهدف الأساسي الذي نرمي إلى بلوغه، في إطار تجسيد المقاربة الشاملة والمتكاملة الأهداف التي تتبناها القيادة العليا، طبقا لتوجيهات وتعليمات السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، الرامية إلى تطوير قدرات الجيش الوطني الشعبي، في المجال الصحي".


  

      السيد الفريق أكد بذات المناسبة أنه يتعين على قطاع الصحة العسكرية، أن يواصل مساعيه المثابرة، الرامية إلى تمتين اللحمة وتعزيز أواصر الوحدة والانسجام بين شعبنا الأبي وجيشه، خاصة خلال الكوارث والأزمات، منوها بالدور الحيوي الذي لعبه مستخدمو الصحة العسكرية، في مواجهة جائحة كوفيد-19، وداعيا الجميع إلى الوقوف وقفة خشوع وإجلال أمام تضحيات كافة المستخدمين، العسكريين والمدنيين، الذين ضحوا بأرواحهم لإنقاذ المصابين بهذا الوباء الخطير:

      "على صعيد آخر، يتعين على قطاع الصحة للجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، أن يواصل مساعيه المثابرة، الرامية إلى تمتين اللحمة وتعزيز أواصر الوحدة والانسجام بين شعبنا الأبي وجيشه، خاصة خلال الكوارث والأزمات، على غرار المساهمة النوعية والجهود المضنية التي بذلتموها جميعا للتصدي لجائحة كوفيد-19، حيث بلغ التضامن وتضافر الجهود بين القطاع الصحي العسكري ونظيره المدني ذروته، ونجحا بشكل كبير في تخفيف تبعات هذه الجائحة الخطيرة على بلادنا، والسيطرة شبه التامة على الوضع، مما خلف عندنا في الجيش الوطني الشعبي، شعورا بالارتياح والرضى الذاتي، وزادا معنويا لا يضاهى، سيمكننا دون شك من تعزيز موجبات الأمن والاستقرار في كامل ربوع وطننا المفدى، فالأمن الصحي هو جزء لا يتجزأ من الأمن الشامل والمستديم، الذي يظل هدفنا الأسمى الواجب بلوغه، مهما كانت الظروف والأحوال.

      وفي هذا الصدد بالذات، أود أن أنوه بالدور الحيوي الذي لعبه مستخدمو الصحة العسكرية، من أساتذة وأخصائيين وأطباء وممرضين في مواجهة هذه الجائحة، والمساهمة إلى جانب نظرائهم في القطاع الصحي المدني، في التغلب عليها، كما نقف جميعا وقفة خشوع وإجلال أمام تضحيات كافة المستخدمين، العسكريين والمدنيين، الذين ضحوا بأرواحهم لإنقاذ المصابين بهذا الوباء الخطير".


  

      في الأخير، أسدى السيد الفريق جملة من التوجيهات تتعلق على وجه الخصوص بأخلقة العمل الطبي، وحسن الاستقبال والتوجيه وكذا التكفل النفسي بالمرضى والمصابين، فضلا عن السهر على الصيانة الدورية للتجهيزات الطبية التي تحوز عليها المستشفيات العسكرية وضرورة إضفاء صفة التنسيق وتكامل الأدوار بين مختلف هياكل الصحة العسكرية.

   


مزيدا من المستجدات