بيان لوزارة الدفاع الوطني
12 أفريل 2022

السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى

      مواصلة للزيارات الميدانية إلى مختلف مكونات الجيش الوطني الشعبي، قام السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي اليوم الثلاثاء 12 أبريل 2022، بزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى بالبليدة.


      في البداية، وبعد مراسم الاستقبال من قبل اللواء علي سيدان، قائد الناحية العسكرية الأولى، وقف السيد الفريق، وقفة ترحم على روح الشهيد البطل "أمحمـد بوڨرة" قائد الولاية التاريخية الرابعة، الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم المخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأبرار.

  

      بعد ذلك، كان للسيد الفريق لقاء مع إطارات وأفراد الناحية العسكرية الأولى، حيث ألقى خلاله كلمة توجيهية بُثت إلى جميع وحدات الناحية، عبر تقنية التخاطب المرئي عن بعد، أكد في مستهلها أن لكل جيل معركته وأن معركة شباب الجيش الوطني الشعبي، ومن خلالهم شباب الجزائر قاطبة، هي مواصلة المسيرة والحفاظ على استقلال الوطن وسيادته، وهي معركة وعي بامتياز، وهي أخطر المعارك على الإطلاق، لأنها تتعلق بمستويات غير مادية كالفكر والقيم:

  

      "إنني على قناعة تامة بأن لكل جيل معركته، فإذا كانت معركة أجدادكم وآبائكم هي تحرير الأرض من براثن الاستعمار، وإذا كانت معركة زملائكم وإخوانكم هي التصدي لآفة الإرهاب الهمجي، فإن معركتكم أنتم شباب الجيش الوطني الشعبي، ومن خلالكم شباب الجزائر قاطبة، هي مواصلة المسيرة والحفاظ على استقلال الوطن وسيادته، وهي معركة وعي بامتياز.

      نعم معركة وعي، وهي أخطر المعارك على الإطلاق، لأنها تتعلق بمستويات غير مادية كالفكر والقيم، وميدانها الفضاء الافتراضي والمعرفي، أين تستخدم فيه أسلحة غير تقليدية، ولأن العدو فيها غير مرئي في الكثير من الأحيان، ويملك من وسائل التأثير على الوعي الفردي والجماعي، ما يصعب مجابهته والتصدي له، في ظل عولمة كاسحة جارفة.

      ومعركة اليوم صعبة كذلك لكوننا نعيش في زمن تسارعت فيه الأحداث واختلطت فيه المفاهيم، وذابت فيه القيم والمبادئ، فأصبحت الخيانة وجهة نظر، وخذلان الصديق في وقت الضيق نباهة، والإستقواء بالعدو على الأخ والشقيق سياسة حكيمة، فما كان مذموما مرفوضا بالأمس القريب أصبح اليوم مقبولا، بل مستحبا".

      السيد الفريق حرص بهذه المناسبة على حثّ الشباب على التسلح بالوعي الدائم والعلم النافع والعمل المخلص، ورص الصفوف، من أجل كسب هذه المعركة حتى يكونوا في مستوى ثقة شعبهم، وفي مستوى متطلبات الحفاظ على وديعة شهداء الثورة، وشهداء الواجب الوطني:

  

      "وعليه فإنه حري بكم أيها الشباب أن تفهموا تحديات هذه المعركة الصعبة، لكن غير المستحيلة، وتفهموا خباياها وتستعدوا لها جيدا، عبر التسلح بالوعي الدائم والعلم النافع والعمل المخلص، وكذا من خلال العمل ليلا ونهارا على حشد كل الإمكانيات المتوفرة، ورص الصفوف، من أجل كسب هذه المعركة الخطيرة ورفع تحدياتها، والقدرة على المواجهة العازمة لكافة أشكالها العسكرية والنفسية.

      بذلك وبذلك فقط تكونون في مستوى ثقة شعبنا، وفي مستوى متطلبات الحفاظ على وديعة شهداء ثورتنا التحريرية المظفرة، وشهداء الواجب الوطني، الذين سقطوا في ميدان الشرف، لتبقى الجزائر، في ظل قيادة السيد عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، واقفة شامخة بين الأمم إلى أبد الدهر".

      في ختام اللقاء أسدى السيد الفريق جملة من التوجيهات والتوصيات التي تندرج في مجملها في إطار رفع درجة اليقظة وكذا تأمين مختلف المرافق العمومية، بما يسمح للمواطنين بأداء فريضة الصيام في جو من السكينة والأمن والاطمئنان.

  

   


مزيدا من المستجدات