بيان لوزارة الدفاع الوطني
15 فيفري 2022

السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يستقبل رئيس أركان القوات المسلحة الأنغولية

      إستقبل السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، هذا اليوم الثلاثاء 15 فبراير 2022، بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أول أنطونيو إجيديو دو سوزا سانتوس، رئيس أركان القوات المسلحة لدولة أنغولا، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى الجزائر في الفترة الممتدة من 14 إلى 17 فبراير 2022، على رأس وفد عسكري هام.

      مراسم الاستقبال، استهلت بتحية العلم الوطني وتقديم التحية العسكرية للضيف من قبل تشكيلات من مختلف قوات الجيش الوطني الشعبي.

  

      حضر اللقاء كل من الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني وقادة القوات والدرك الوطني، ورؤساء دوائر ومديرون مركزيون بوزارة الدفاع الوطني وأركان الجيش الوطني الشعبي، وكذا أعضاء الوفد العسكري الأنغولي.

  

      السيد الفريق، وبعد الترحيب بالوفد العسكري الأنغولي، أكد أنه سيكون لهذه الزيارة الأثر الإيجابي المباشر في مضاعفة فرص اللقاءات والمشاورات، لتبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك:

  

      "إن زيارتكم هذه، تؤكد عزمنا على العمل سويا في ظل إرادة سياسية متبصرة، وسيكون لها الأثر الإيجابي المباشر في مضاعفة فرص اللقاءات والمشاورات، ما سيمكننا من تبادل منتظم لوجهات النظر والتحاليل حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

      كما أن الإرادة التي تحدونا معا لإرساء أسس علاقات تعاون واعد، لكفيلة بتجسيد الديناميكية المنشودة، لاسيما من خلال إدراج هذه العلاقات ضمن مسار دائم وعملي، يرقى إلى مستوى طموحات جيشينا، حيث سيكون لقاؤنا اليوم فرصة سانحة لتحديد محاور تعاوننا العسكري الثنائي، وسبل تجسيد آفاقه".

      السيد الفريق حرص، كذلك، على التأكيد أنّ الجزائر لطالما سعت للمساهمة في تحسيس المجتمع الدولي، بخصوص الطابع العابر للحدود لآفة الإرهاب ومخاطرها، وذلك انطلاقا من تجربتها الثرية المكتسبة عبر السنين:

      "أؤكد لكم أن التجربة المكتسبة في إطار محاربتنا للإرهاب على مر السنين، قد أظهرت أنه لا بلد في منأى عن التهديد الإرهابي، وأن مكافحة هذه الظاهرة لا يمكن، أبدا، أن تكون مهمة بلد واحد.

      ولهذا السبب سعت الجزائر للمساهمة بشكل كبير في تحسيس المجتمع الدولي، بخصوص الطابع العابر للحدود لهذه الآفة ومخاطرها، كما عملت بفعالية من أجل أن تحوز دول المنطقة على القدرات العسكرية والفعالية العملياتية، اللازمتين في مجال مكافحة الإرهاب".

      السيد الفريق أشاد، في هذا السياق، بالمقاربة الجديدة، الشاملة والمتكاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، التي أوصت بها الجزائر مؤخرا، خلال قمة الاتحاد الإفريقي المنعقدة بأديس أبابا:

      "وفي هذا الصدد بالذات، فلقد رافع السيد عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، يوم 06 فبراير الجاري، خلال قمة الاتحاد الإفريقي المنعقدة بأديس أبابا، من أجل بلورة واعتماد مقاربة إفريقية جديدة، شاملة ومتكاملة، لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، لأن المعركة ضد هذه الآفة الخطيرة تتطلب تضافر جهود الجميع، خاصة في ظل حالة اللاإستقرار التي تشهدها منطقة الساحل والصحراء، وكذا تفاقم التهديد الإرهابي وانتشار خطر التنظيمات ذات الصلة في العديد من دول القارة.

      وترتكز هذه المقاربة على شقين أساسيين وهما مكافحة الجماعات المتطرفة في الميدان، من جهة، ومحاربة أفكار التطرف ووقاية المجتمعات الإفريقية من أيديولوجيتها الخبيثة، من جهة أخرى".

      من جهته، أكد الفريق أول أنطونيو إجيديو دو سوزا سانتوس، رئيس أركان القوات المسلحة لدولة أنغولا على عمق العلاقات التاريخية بين الجزائر وأنغولا التي تعود جذورها إلى سنوات الإحتلال الأجنبي حيث قدمت الجزائر مساعدات ودعم قصد تمكين الشعب الأنغولي من نيل استقلاله.

      في ختام اللقاء، تبادل الطرفان هدايا رمزية، ليوقع بعدها رئيس أركان القوات المسلحة الأنغولية، على السجل الذهبي لأركان الجيش الوطني الشعبي.


   


مزيدا من المستجدات