بيان لوزارة الدفاع الوطني
28 فيفري 2022

السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، في زيارة عمل وتفتيش إلى المؤسسة المركزية لتجديد عتاد الإشارة بالناحية العسكرية الأولى

      قام السيد الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، هذا اليوم الاثنين 28 فبراير 2022، بزيارة عمل وتفتيش إلى المؤسسة المركزية لتجديد عتاد الإشارة بالحراش/الناحية العسكرية الأولى.

  

      وتندرج هذه الزيارة في إطار حرص القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، على المتابعة المتواصلة لأداء مؤسسات الإسناد في الجيش الوطني الشعبي، لاسيما تلك المتخصصة في صيانة وتجديد عتاد الإشارة، وكذا تركيب أجهزة الاتصال ولواحقها بمختلف أنواعها، مما يسمح بالتخفيف من التبعية للخارج في هذا المجال الحساس وكذا تقليص التكاليف بالعملة الصعبة.

      بعد مراسم الاستقبال ورفقة قائد الناحية العسكرية الأولى ورئيس دائرة الإشارة وأنظمة المعلومات والحرب الإلكترونية، وبحضور قادة القوات والدرك الوطني ورؤساء الدوائر ومديرين مركزيين بوزارة الدفاع الوطني وأركان الجيش الوطني الشعبي، إلتقى السيد الفريق بإطارات ومستخدمي المؤسسة المركزية لتجديد عتاد الإشارة، أين ألقى كلمة توجيهية، بثت عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد إلى كافة النواحي العسكرية، حيث أكد فيها حرص القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي على ترقية وعصرنة مكونات قواتنا المسلحة، لاسيما في مجال الإشارة وأنظمة المعلومات والحرب الإلكترونية، وهو المجال الذي حظي بالرعاية اللازمة، من لدن القيادة العليا، بهدف ضمان تحقيق الأهداف المسطرة:

  

      "وأود بهذه المناسبة، التأكيد على أن رفع القدرات القتالية للجيش الوطني الشعبي، هو انشغال دائم للقيادة العليا، التي تعمل بإصرار شديد، تماشيا وتوجيهات السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، على عصرنة كافة مكونات قواتنا المسلحة، وترقية مهنيتها واحترافيتها، لاسيما في هذا المجال الحساس، مجال الإشارة وأنظمة المعلومات والحرب الالكترونية، إلى جانب اكتساب التحكم الفعال في التكنولوجيات الحديثة، والتطلع مستقبلا نحو استكمال بناء قاعدة صناعية متينة وصلبة، في مجال التكفل بالاتصالات بكافة أنواعها، والسمو بها إلى مراتبها المرغوبة.

      فانطلاقا من هذا الانشغال الدائم، حظي سلاح الإشارة، بكل الرعاية اللازمة، التي تتماشى مع الدور المحوري المنتظر منه، وخصصنا له إمكانيات مادية ومنشآتية وبشرية هامة، من أجل ضمان تحقيق الأهداف المسطرة".

      قبل ذلك، استمع السيد الفريق إلى عرض وجيز عن المؤسسة قدمه قائدها، تضمن مختلف مهام هذه المؤسسة الحساسة والحيوية، ليقوم على إثرها بتفقد وتفتيش مختلف سلاسل التركيب، على غرار سلسلة تركيب وسائل الراديو، وسلسلة تركيب محطات الألياف البصرية ومنظومات التخاطب الداخلي، وسلسلة تركيب الحزم الهرتزية والتحويلات الهاتفية الميدانية الرقمية، وسلسلة تركيب وسائل الإعلام الآلي، بالإضافة إلى خط الإدماج الميكانيكي وكذا نواة البحث والتطوير، أين تابع السيد الفريق باهتمام بالغ شروحات وافية عن مراحل تركيب مختلف أنواع عتاد الإشارة قدمها إطارات ومسؤولو هذه الورشات.

  

  

  

      تجدر الإشارة إلى أن هذه المؤسسة تتولى تركيب مختلف أجهزة الإتصال من الجيل الجديد ذات التقنية العالية الدقة، وهي توفر كافة احتياجات الجيش الوطني الشعبي من هذه التجهيزات الحساسة، بهدف عصرنة وتحديث سلاح الإشارة للقوات المسلحة، بما يتماشى مع التطور السريع الناجم عن الاحتياجات المتزايدة في مجال التدفق العالي والعالي جدا.

      وتُسير هذه السلاسل الإنتاجية بواسطة منظومات أوتوماتيكية رقمية متطورة، يشرف عليها طاقم من الضباط والإطارات من مهندسين وتقنيين، من ذوي التكوين التخصصي وعالي المستوى.

      كما اغتنم السيد الفريق هذه المناسبة، لحثّ مسيري وإطارات وعمال هذه المؤسسة، على مضاعفة الجهود، من أجل الارتقاء بسلاح الإشارة إلى المستوى المطلوب، وأن يسهروا على المتابعة المستمرة لأداء وفعالية وسائل الاتصال المركبة بهذه المؤسسة، على مستوى الوحدات العملياتية، من أجل إجراء التحسينات اللازمة، المتلائمة مع التحديات التي يفرضها الاستعمال الناجع لهذه الوسائل ضمن قوام المعركة.

   


مزيدا من المستجدات