بموجب القرار الصادر عن وزارة الدفاع الوطني، والمتضمن إنشاء المتحف المركزي للجيش شرعت المديرية الوصية، وهي مديرية الإيصال والإعلام والتوجيه (المحافظة السياسية سابقا) في التحضير لإنجاز المتحف المركزي للجيش، وهذا بناءً على دراسات وبحوث وافية قامت بها فرق متخصصة من المؤرخين والباحثين والفنانين والمهندسين المعماريين.

    وقد انطلقت الأشغال الكبرى في السابع عشر من شهر نوفمبر 1981 من طرف مديرية الوطنية للبناء D.N.C. أمّا التصميم الهندسي فهومن وضع المهندسين المعماريين:
  • السيد سي فضيل حسين: جزائري؛
  • السيد أحمدرمزي :مصري.
    وهما من مكتب الدراسات الفنية والمعمارية للشركة الوطنية "سوناطراك".
    وبالموازاة مع أشغال الإنجاز كانت الأعمال الفنية والتاريخية تجري على قدم وساق، حيث أنشئت لها ورشات ومجموعات عمل كالآتي:

  • المجموعة التاريخية والعلمية: تتكون من مجموعة من الأساتذة الجامعيين الجزائريين المختصين؛
  • الورشة الفنية: تضم مختلف الفنون(نحت ورسم،تجسيم، خزف...) وهي متكونة من مجموعة من المختصين الجزائريين؛
  • ورشة المخرجين السينمائيين؛
  • ورشة النشر.


    كما تمت الاستعانة بالخبرات الأجنبية التي ضمت فوج من فنانين بولونيين متكون من أربعة (04) نحاتين منهم النحات "كونياتشي" الذي أنجز تماثيل لقادة الثورة التحريرية، وكذلك ليوغرطة وعبد المؤمن بن علي والرايس حميدو وفوج من كوريا الشمالية متكون من ستة (06) فنانين مختصين في علم المتاحف والرسم والخزف والنحت.


    ومن جهة أخرى أنشئت لجنة عسكرية من مختلف القوات والمديريات التابعة لوزارة الدفاع الوطني لتزويد المتحف بمختلف الأسلحة والذخائر والعتاد والألبسة والوثائق المتعلقة بالثورة التحريرية.
    أما القائم بالإنجاز فيمكن إجمال الشركات التي أسند لها هذا المشروع فيما يلي :
  • الشركة الكندية Lavalin؛
  • شركة FritzPatrick؛
  • مركز المراقبة التقنية C.T.C.؛
  • المديرية الوطنية البناء D.N.C. تقدم مختلف المساعدات التي تحتاجها الشركات المنجزة، باعتبارها تقوم بدور المنسق.
    وفي الفاتح من نوفمبر 1984، وبمناسبة الذكرى الثلاثين لاندلاع الثورة التحريرية الكبرى، دشن المتحف المركزي للجيش ليكون حافظة التاريخ العسكري الجزائري وذاكرة ماضيه النضالي البطولي المجيد.




تسمية المتحـــف المــركــزي للجيــش باسم الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد

    بمناسبة الذكرى الثالثة والستين(63)لاندلاع الثورة التحريرية،أشرف قائد الناحية العسكرية الأولى يوم 29 أكتوبر2017، على مراسم تسمية المتحف المركزي للجيش باسم الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد.تزامنت هذه المناسبة مع الذكرى الثالثة والثلاثين (33) لتدشين المتحف المركزي للجيش من طرف الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد يوم الفاتح من نوفمبر 1984.