الأكـاديمـية الـعسكريــــة لشـرشــال
« الـرئيـس الراحـل هـواري بومـديـن »



تعد الأكاديمية العسكرية لشرشال أكبر وأعرق مؤسسة عسكرية للتكوين العالي والأساسي للقوات المسلحة الجزائرية. منذ تأسيسها في فجر الاستقلال تحت الوصاية المباشرة لوزارة الدفاع الوطني، مافتئت تزود الجيش الوطني الشعبي بالإطارات المتشبعة بالأخلاقيات العسكرية والانضباط العالي، المؤهلة لأداء المهام و الوظائف القيادية والعملياتية على جميع المستويات. تخرج من الأكاديمية المئات من الإطارات، بعضهـم يشكلـون اليـوم قمــة الهــرم القيادي في الجيش الوطني الشعبي، كما تقلد بعضهم الآخر مناصب سامية في الدولة الجزائرية. كما تكوّن بها العديد من الإطارات الإفريقية والعربيــة، تبوأ بعضهــم أعلى المناصب في بلدانهم.


تقع الأكاديمية العسكرية بمدينة شرشال الساحلية السياحية العريقـة التي تبعد حوالي 100 كلم غرب الجزائر العاصمة، مدينة شرشال من أعرق المدن الجزائرية، أسسها الفنيقيون في أواخر القرن 12 ق.م. وأطلقوا عليها اسم ايـول، ثم جعلها الملك النوميدي يوبا الثاني عاصمة لمملكته سنـة 25 ق.م. وأطلـق عليهـا اسـم القيصريــة، التي خربها الوندال عام 413 م . ازدهرت في العهد الإسلامي، وصارت مركز إشعاع حضاري وعلمي وثقافـي. في عهد الاحتلال الإسباني، إستعاد الإخوة بربروس المدينة و كبدوال الملك شارل هزيمة كبرى خلال المعركة البحرية الشهيرة. فـي 05 مـارس 1840 وقعـت تحـت الاحتـــلال الفرنسـي، و هي اليوم تزخر بالآثار و التحف التي تروي تاريخها العريق.

المرحلة الاستعمارية : 1943-1962

بعد سقوط باريس في يد الألمان سنة 1940، قررت السلطات الاستعمارية إنشاء مدرسة عسكرية بالجزائر (المحتلة آنذاك) لتزويد صفوف جيشها بالضباط. و قد أصبحت هذه المدرسة جاهزة ابتداء من سنة 1943، حيث تخرجت منها عدة دفعات من الضباط و ضباط الصف العاملين و الاحتياطيين حتى 1962، سنة استرجاع استقلال وطننا المفدي.


المرحلـة الأولـى : 1963-1969

بعد الاستقلال، في جوان 1963، استرجعت وزارة الدفاع الوطني المدرسة تحت اسم "المدرسة العسكرية لمختلف الأسلحة"، حيث أصبحت تتولى المهام التالية:
- تكوين ضباط وضباط الصف المنحدرين من جيـش التحريـر الوطنـي؛
- إعداد وتحضير إطارات الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني؛
- تدريب الطلائع الأولى من أشبال الثورة والشبان الجزائريين المنضمين إلى صفوف الجيش الوطني الشعبي.

المرحلـة الثانيــة : 1969-1973

إضافة إلى مواصلة المدرسة للمهام السابقة، تميزت هذه المرحلة بـ:
- الشـروع في تكويـن الدفعات الأولى من ضباط الخدمة الوطنية ابتداء من سنة 1969.
- استقبـال وتكوين بعض الدفعـات من الـدول الصديقـة والشقيقـة.

المرحلـة الثـالثــة : 1973-1979

- مواصلة الرسكلة والتكوين لضباط الصف المنحدرين من جيش التحرير الوطني.
- إعادة تنظيم المدرسة ابتداء من 1974 تحت اسم :الكليـة العسكريـة لمختلـف الأسلحة.
- التفـرغ لتكوين الضباط العامليـن، وتخصصهم في أسلحة القتال.
- فتـح دورة لضبـاط القيـادة والأركـان سنة 1974.
- فتـح دورة الإتقان للضبـاط سنة 1978.

المرحلة الرابعـة : 1979-1991

إبتداءا من سنة 1979، اتخذت المدرسة تسمية "الأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة" و هذا نظرا لمهامها الجديدة المتمثلة في تلقين التكوين الأساسي و العالي على حد سواء. هذا بالإضافة على:
- فتـح دورة عليــا للســلاح؛
- فتح دورة للمحافظين السياسيين (ضباط الإيصال والإعلام والتوجيه)؛
- الشـروع في تعميم استعمال اللغـة الوطنيـة في التكويـن والتدريـب .

المرحلة الخامسة:1991-2007

إبتداءا من سنة 1991 ألحقت الأكاديمية العسكرية بقيادة القوات البرية، وتكفلت بـ :
التعليم العالــــي لضباط دورة القيادة والأركان.
التعليم الأساسي للطلبـــة الضباط الحائزيــــــن على شهادة البكالوريا.
التكوين الخاص للطلبة الضباط الحائزين على شهادات جامعية.

إبتداءا من سنة 1993 تم التحول إلى لا مركزية التكوين من خلال خلق المدارس التطبيقية للأسلحة، فأصبحت الأكاديمية تقوم بتكوين طلبتها وفقا لبرنامج مرتكز على ثلاثة محاور أساسيــــــة (عسكـــري، علمـــي، و رياضي) بهدف تكوين قادة فصائل للمشاة المنقولة.

المرحلة السـادسة

إبتداءا من سنة 2007 إلى غاية اليوم. بهدف توحيد التكوين لجميع ضباط الجيش الشعبي و فتح جسور على التكوين الجامعي. عرفت الأكاديمية في هذه المرحلة طابعا تكوينيا جديدا يتعلق الأمر بتكوين أساسي من طورين :
- التكوين العسكري القاعدي المشترك لفائدة طلبة مختلف القوات وهياكل وزارة الدفاع الوطني؛
- التعليم الجامعي لصالح طلبة القوات البرية،من خلال وضعه تحت الوصاية البيداغوجية لوزارة التعليم العالي و البحث العلمي.

إبتداءا من تاريخ 05 جويلية 2013؛ تغيرت تسمية الأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة إلى الأكاديمية العسكرية لشرشال .